في ذكراها......

                           

مزق النور ليلتي...

في حلم رجوت ان القاها ... واتحدث اليها

اشتقت لها ... فقد طال غيابها عني

لم اراها... لم اكلمها... لم اسمع صوتها...منذ زمن بعيد

 حين استجابت لصلواتي... نورها مزق ظلماتي

ملاك في مقامها... قديسة هي في خلقها... حنونة في صمتها

رايتها في لباسها الابيض ترحل... وتفرش جناحيها في السماء

اختلط لونها بلون السحابة العالية... وارتفعت

في عينيها دمعة انحبست... بحرقة مودعة إيانا

علِمت ان اوانها قد آن ... ولكنها لاجلنا لم ترغب بذلك
قدرها ان تختطف في تلك اللحظة... وبابتسا مة حنونة رددت

يا ابتي! ... كلنا راحلون... ولكني ساكون معكم وحولكم

 كلمات اخيرة نطقتها شفتاها...  وابتسمت ابتسامة الرضا ... ورحلت

مزقت قلوبنا برحيلها... خطفت شيئا من كياننا... فقد  تركت مكانا خاليا

وجعلتنا نتسائل... ونتلفت حولنا ونقول... اين رحلت ياغالية؟

 

 

 

الى اختي المرحومه لندا........

 

ثائرة شمعون البازي

 

22032007