ضائع بين المدن
بدون عنوان
بدون الوان
بدونك ياحبيبتي
لم اعد انسان
ولن اكون انسان
فانا حطام
انا نار
تلتهب بين الضلوع
ولااريد ان اصبح بركان
هجرتني حبيبتي و اصبحت لغيري مكان
اخذت ذكرياتي و اصبحت
تراقص كل من كان
اصبحت بدونك تائها بين البلدان
ازور واحدة بعد اخرى
ولكنهم بلا سيقان
لايقفو بجواري
ولايقبلون شفتي و يدعوني للعصيان
فانت الحب الذي زرع في ضلوعي
وانت التي لنهديها كنت عابدا و شهيدا
وانت التي بكيت في احظانها
والتي زرعت الورد على خديها
ولمست الحب على شفتيها
فكيف تتركيني و تجعلين حياتي
بدونك جحيما
اريد الحظن الذي عشقته
اريد الصدر الذي عبدته
اريد حياتي معكي
اريد اصابعي على خصرك
اريد ان اكون لك
كما كنت لي
بغداد
عودي لي

 

ليث يوسف