وصية شهيد

 

كلمة تعزيه منثوره على قلوب محبه بمناسبة فاجعة سميل .

 

نعزي بكل وفاء اهالي الشهداء . حزن والم وفاجعة سميل يشهد لها التاريخ . اجراس الكنائس غلب عليها رنين حزين وبما ان الحياة تبدأ وتنتهي  وما انتهى زائل ... فهنيئا لكل من ابقى ذكراه  في الامس واليوم وعبر التاريخ .. فلا ديمومه على الارض سوى ذكرى لأشخاص ورثنا منهم صفحه مليئه بالفداء والشجاعه والنبل والتضحيه في سبيل الاخرين .

شهداء مضوا ونحتت اسمائهم على صخرة الحياة وهم من ضحوا باغلى ما لديهم وهي النفس .. رحلوا عنا وتركوا لنا اجمل واروع بصمات  لها تأثير عميق علينا لنقتدي بتلك البصمه  ونجعلها المثل الاعلى في حياتنا الزائله يوما ما .....

 

وهم القدوه التي يحتذي حذوها اولادنا واحفادنا بكل فخر واعتزاز .. فهم النبراس الذي ينير احاسيسنا وافكارنا باتجاه المحبة والفداء .. حيث انهم خلدوا لنا بشجاعتهم وباهدافهم الساميه اجمل الوصايا وانقاها وصيه ذو معنى عميق اثر فينا تأثيرا بكبر الدنيا .. وما علينا الا ان نرتدي ثياب التواضع بالمحبة والتضامن فيما بيننا ونتوجه الى ذلك النحو الرائع وان نجري بقوه وعزيمه اتجاه تلك الاهداف التي تحمي ارضنا وعرضنا والتمسك  بقوميتنا والتضامن والتكاتف سويه في عهد وزمن ضعف بهما الايمان وتشردت بهما الافكار الهادفه وتكسرت بهما جسور المحبه والسلام ..

متى سنصحى من هذه الغيبوبه ؟

اخواني .. اخواتي .. لنصحى ولنسعى جاهدين  بأن تتماسك الايادي ولنتحد ولندافع سويه عن حقوقنا وحريتنا وعن ارضنا وعرضنا وتاريخنا الذي هو محور حياتنا لنبعد الفتنه ولنلتقي بالوئام والمحبه والسلام ولنرفع اغصان الزيتون بالأيمان

وليكن الحق بيننا ساطعا كالشمس ... والفداء له اسمى مراتب التضحيه .....
هنيئا للشهداء وسام الشجاعه ... الجسد زائل وذكراخم لم ولن تموت

فتحيه لمجدهم الخالد ولنكمل بالمحبة معا تلك وهذه الوصيه

 

الفنانه جيرمين البازي

السويد ..لسنشوبنك 7 اب 2008

Germin Albazi