يتامى عراقنا الجريح


اطفالا يتامى رمانا الدهر
في مآوى .. وياله من مآوى
عزلونا عن الحياة
لاغذاء..لادواء..لاكساء
نمنا جياعا وصحينا عطاشى
قيد ونا وشلوا حركتنا
عروا اجساد نا
دفنوا حقوقنا..وقتلوا برائتنا
صرخنا باعلى اصواتنا وطلبنا الرحمه والعطف
المآوى ساكن . . لااحد يردعلينا
 
صامته تنظر لمأسينا سوى جدران
جدران ردَت علينا بصدى حزين
اصبرو فآن الله مع الصابرين
وطال الصبر ..
و قلوبنا تنبض للحظة امل
وبعد حين

 النجاة .. وصلت قافلة
رئيسها بوش وحراسها ابناء الوطن
فتحوا علينا الابواب وخرجنا للحياة
ونشروا صورنا ومأسينا لكل العالم
هذا هو حال العراق الجريح
 ونحن ضحايا العراق الجريح

.........

 

عن حال اطفالنا في دار الحنان لليتامى وشديدي العوق في عراقنا الجريح

 

بقلم

المغتربه جيرمين البازي

السويد \ لينشوبنك

20 حزيران 2007