قبور عراقيه في سرداب الغربه

 

الفنانه المغتربه . جيرمين البازي

22 اذار 2008 السويد . لينشوبنك

iraqisong@yahoo.se

 

اصوات بكاء ونحيب في ارض العراق

قبور عراقيه في ارض الغربه هنا وهناك

الكل يودع بعضه البعض

اين المفقودين في الحروب ..؟

واين باقي الاحياء .. ؟

انا اتالم ... الم الغرباء

اين مصيري  وانا سجينة في عزلتي

وحيدة بهمومي

وبترجي انظر الى السماء

من قضبان امتزج نحاسها بعفن الرطوبه

بائسة انا

لاشمس في حياتي ولا قلب ينبض

اسمع ضجيج ولغة لا افهمها

لا اعلم لما كل هذا الضحك

هم يسكرون ويرقصون

الكل هنا ... يغني

واثنين .. يتهامسون

حزينة انا

وطني جريح

وكم من يتيم يصيح

ارادتي هي

كسر القيود والخروج

ومتى هذا ..؟

مرت السنوات وطالت وحدتي

وفي صباح لا اعلم من اي يوم

سمعت صوت جميل المسمع

اجراس كنيسة تدق

وفقت من عزلتي

عجبا .. يوم مشمس

عاد علي بالنعم

معجزة .. خرجت

عيوني ضئيلة النظر

ثيابي قديمه .. ونفسي حزينه

سلكت طريقا

لا صوت .. صمت مميت

اشجار عاليه ..

قدماي تغوص تارة بالتراب  وبالطين تارة اخرى

مقعد هناك فارغ

اين الكل ... واين الاثنين

اين الضحكات .. اين الهمسات

هم في عالم

وانا في عالم اخر

لا ا حد يجيب على اسئلتي

ولا من منقذ لحيرتي

اين انا يا الهي ....

وانادي هل من احد يسمعني

عراقية انا .. بنت الرافدين انا

عجبا .. اين اهلي .. أين جيراني

أين أحبابي

اين انتم بحق الله

اجيبوني يالله عليكم .. هل من احد يسمعني

حنين الوطن .. اجابني

انهم يعانقون القهر

ويدافعون عن غيرة العراق

فقلت بالله عليك .. اين انا الان .. ؟

لا اريد الموت في غربتي

واجابني ..

اوقدي شمعة بأسم العراق

لتطفأ نار الارهاب

وبعد......

امامك طريق طويل

فامسكي مشعل الامل

وسيري والرب معك

لعل مثواك الاخيريكون

 في ثرى العراق