دموعي تعاتبني

قدرنا ان نفترق بلا موعد جديد

وكم كان جميل  حبنا .. وكم كانت رائعه احلامنا

بحثت عنه في كل الازمنه والاماكن.. بلاجدوى

لم اكف عن السؤال عنه لحظة .. لكن بلاجدوى

حتى اصبح حلمي الوحيد في الحياة هو اللقاء به مجددا

***

وشاء القدر ان  يحقق ما  اصبو  اليه .. وتحقق الحلم

لقاء وياله من لقاء ..

خاب ظني فيما حلمت به  .. فهو قد نسى ماكان

حبيبا نسى كل معاني العشق والغرام

واذهلتني الصدمه.. فلم  يبقى في ذاكر ته  سوى اسمي

اسم مجرد من الحب والذكريات .. وكل شئ  مضى وزال

***

عدت ودموعي تعاتبني .. بقلب حزين

.. بعد كل تلك السنين عدت

وسايقى اسيرة حب قد مات .

 

***

 

بقلم

جيرمين البازي

17 اذار 2007