حق الطفوله

بقلم  ..  جيرمين البازي

ليشهد العالم لما اكتبه
فهي كلمات نابعه من قلب ملئه الأسى
لطفل صغير يعاني ويبكي دما
يتألم ويتأمل للحظة شفاء
طفل جريح يصرخ باقوى معاني الالم
من حرب طال امدها وغزو مدَمر لامفر منه
فقد اصبح ضحيه من ضحايا الأحتلال
انه واحد من مليون, بل مليون من ملايين
***
 نتركه ينزف ... لوحده أيجوز ان
 اين هو حق الطفوله
   .. بحق الله
فقد أُنتزعت منه الإبتسامةَ والأمان
وهو يصرخ بوجه الغزاة بأن يعيدوا اليه طفولته
والغزاة فرحين لعذابه وحزنه 
هذا واقع دجلة والفرات
فأين اصحاب الحق والإيمان   
فليشهد العالم لما اكتبه اليوم