وطني

تمزقت جغرافيته

بين الاعداء

والتشرد

والمنفى

وتكسرت

حدوده

بالانقسامات

اوالارهاب

والاحتلال

ومسخت هويته

بالتسميات

والتكتلات

والعنصريات.

                 وطني

نزف

حتى الثمالة

واحتقن

حتى الانفصام .

 

                 وطني

هل

عشعش الجهل

والخناس

في خلاياك ؟!

ليصبح

كل شيئ

ممنوع وحرام

حتى

التحية ,المحبة ,السلام والامان!

    وطني

الموتى

سجلوا تأريخك

والاحياء هجروك

خانوك

وباعوك

بصك برايمر

ولفة مكدونالد

او فقدوك

بين نهود الغربة.

    وطني

الكل

طامع بك

والكل

يريد ان يتربع عرشك

دون ان يقدم

تضحياته

واجباته

او حتى ولائه

اواحترامه لمقدساتك

 

    وطني

لم يعد هناك

موطئ قدما

للراحة

في

ذاكرتـ نا

قلبنا

روحنا

وجودنا.

    وطني

ذاكرتنا

مقبرة

ومتحف

للبوئس

والجوع

والعوق

والترمل

والتيتم

والظلم

والتشرد

والحزن

والمجازر الوحشية

وكلها

اصبحت مزارنا اليومي

 

 

                 وطني

كم مخلب جربنا

وكم ناب نَهَشنا

وكم سيف عانـْقَـنا

وكم رمح اخترقنا

وكم قنبلة اختبرنا

وكم ذل قبلنا

وكم قدر جددننا

وكم هريسة طبخنا

وكم قربانا قدمنا

وكم صلاة اقمنا

وبكل قبلة توسلنا

وكم نبي ُأُوحي فينا

وكم مزار عندنا

وكم صادقين وأولياء كان لنا

والى كل بقاع الارض بشرنا

حتى الملائكة ادهشنا

والاعداء ارعشنا

و...و

وكم باب طرقنا

وبكم سفارة توسلنا

وكم هولاكو جائنا

وكم رامبو منقذ استقبلنا

والى ابطال الامة صفقنا

وعلى حرية عقيمة ارسينا

وعلى فدراليات قرجية أ ُصحينا

                 وطني

السياسيون صلبوك

والمُراؤون باعوك

وظاهرهم تقوى قسموك

والدنيويون انفقوك

الفقراء والبسطاء والمخلصين

من الضمائر الحية

باقين يحبونك

    وطني

انك "لا تقاوم من يسئ اليك

ومن لطمك على خدك الايمن تحول له الاخر

ومن اراد ان يخاصمك ليأخذ ثوبك فتترك

له رداءك ايضا ومن سخرك ميلا تمشي معه ميلين ومن طلب منك شيئا تعطيه ومن اراد ان يستعير منك شيئا فلا ترده خائبا"

حقا انك تحب حتى اعدائك

ياوطني

 

                 وطني

انا الكترون

ادور حول نواتك

تشدني وتبعدني

تعذبني وتوآسيني

تمضغني وتبصقني

او ربما تبلعني.

 

                 اتمنى

يا وطني

ان اعيش خارجك

لكي استطيع ان ادورك

واعيد لك

وجهك

قلبك

عقلك

جذرك

الصحيح

 

 

 

 

 

موشي داود

06 06 2005