مدينة الطوبى

لا تيأسوا

لا تخافوا

مدينة الطوبى لا تموت

رغم زحف الكل عليك ورغم تكالب القرج واولاد الزنى وتمزيق جسدك المقدس والممزق من قبلهم تبقين بقاء كلمته الازلية.

طوبى لرجال نينوى

طوبى لاطفالها لشيوخها لنسائها لشبابها لحاملين راياتها.

طوبى لشهدائها لقديسيها لمراكز عبادتها

طوبى لرجال دينها لاحزابها ومنظماتها ليعرفوا ويعوا انهم يعيشون في قلب اعدائهم.

طوبى للذين ادركوا الان ان التيه في الجدالات العقيمة تُضيع وضيعت فرصنا.

طوبى لكل الذين افاقوا من عقدة الخوف من الكم.

(( ردف ىوا حد لالفا وةرين معرقين ىووربوةا))

رغم قلتنا وتشتتنا لكننا نوع مبارك ومطوب.

رغم قلتنا فنحن خميرة العالم نُكنى .

وبالخميرة تزداد قوتنا وتفوقنا.

ان العالم يديره الاذكياء والاتقياء لا الاغبياء والمشرذمين ياسادة او المجانين اذا تطلب الامر.

تشتتنا لنكون ملح الارض لنعطي طعما لهذا العالم الفاهي .

لا تخافوا هذا الخوف الذي اجهضنا مدة 2000عام.انه عدونا الاول وهو الذي اضعفنا ومزقنا واسكتنا حتى عن ابسط حقوقنا.

وتذكروا ان ملك الملوك وملك الطوبى قال ويقول كل يوم لا تخافوا 365 كلمة كل يوم يحذرنا من الخوف, لا تخافوا فاذا كان الله معنا فمن علينا.

لا تخافوا فان ارضنا وسمائنا محروسة

بدم القديسين والشهداء والمؤمنين.

لا تخافوا فأن لماسوا  بقوة الايمان يحرس نينوى والعراق من الارواح الشريرة والجراثيم الوافدة من كل صوب.

سوف يعمل الكل لطمس وتمسيخ هويتنا وتشريدنا وقتلنا واذا سكت العالم فان الحجارة والصخور والشجر سوف يـنطقون ويتكلمون ويدافعون وتصبح اشباح تلاحقهم حتى في قبورهم.رغم هذا هل تحجب الشمس بغربال الغباء.

وهل يمكن لشريان الارض ان يخفى اويقطع او يسحق.

وهل يمكن ان يفسد او يلغى اوكسجين الحياة. نحن رغم قلتنا وتواضعنا وتسامحنا فنحن شمس وشريان واوكسجين الحياة,شمس تحرق كل من يحاول ارسالنا الى ظلامه.وشريان يغرق كل من يطمع ويستهزا بنا واوكسجين يخنق كل من يمزق بيتنا ووطننا وسمائنا.نحن بركان في دم الالهة فاذا ثار لن تكن هناك لهم قيامة كما  لسدوم وعامور .

انهم حقا يحفرون قبورا لانفسهم ويلعنون اليوم الذي ولدوا فيه بعملهم هذا.

موشي داود

02 02 2005