الجالية  الكلدانية السريانية الآشورية

في مدينة لينشوبنك  تحقق إنجازا جديدا

 

 

عوّدتنا جاليتنا في مدينة لينشوبنك أن تقدم لنا بين الحين والآخر إنجازا إستثنائيا كبيرا في عملية التكاتف والتلاحم بين أبناء الشعب الواحد بتسمياته التاريخية الجميلة  المعبرة عن عمق جذوره  وعظمة رسالته الإنسانية. فقد تتوجت الجهود الجبارة للخيّّرين من أبناء الجالية بتحقيق هدف سام من الأهداف التي كافحوا من أجلها طويلا، وقطف ثمرة طيبة من ثمار المحبة التي تسود العلاقات الأخوية  بين أبناء الجالية الطيبين، ذلك الإنجازالمتمثل  في وحدة مؤسستين من مؤسسات شعبنا في المدينة. ففي مساء يوم السبت  الحادي والعشرين من شهر أيار 2005 كان لقاء المحبة والوحدة بين أعضاء  الجمعية الآشورية وجمعية اكد في لينشوبنك لوضع اللمسات الأخيرة على ما تم إقراره في الإجتماعين السنويين للجمعيتين المنعقدين مؤخرا بإعلان الوحدة وتشكيل جمعية واحدة تحت إسم "جمعية عشتار" ، هذا الإسم الذي تم إختياره  بشكل ديمقراي بأغلبية أصوات الحاضرين من بين العديد من الأسماء المقترحة. إن هذه الوحدة  تشكل نواتا صلدة لجمع شمل المؤسسات الإجتماعية المتشابهة في الطبيعة والأهداف التي يكرّس تعددها في المدينة الواحدة حالة التشتت والتمزق والتشرذم لأبناء جاليتنا وشعبنا عموما.

 بعد أن قدّم الأخوين موشي داود ونبيل خوشابا مداخلتيهما القيّمتين عن مفهوم الجمعيات وأسباب وطرق تشكيلها وأهدافها وكيفية إدارتها،  تم دراسة مواد الإجتماع التأريخي هذا، وكان أهمها دراسة ومناقشة مشروع النظام الداخلي الجديد للجمعية بشكل مستفيض وإجراء التعديلات على بعض ما ورد فيه ومن ثم إقرار صيغته النهائية كوثيقة ومنهاج ومرشد للعمل اللاحق. وبعد مناقشة كافة نقاط برنامج الإجتماع تم إختتامه بإنتخاب هيئة إدارية جديدة لجمعية عشتار مكونة من 7 أعضاء رئيسيين وإثنين كأعضاء إحتياط، وكذلك تم إختيار مدققين إثنين ولجنة تحضيرية لإنتخابات السنة القادمة.

وللتعبير عن الفرحة الشاملة بالنتائج الإيجابية للإجتماع  واحتفاءا بهذه الخطوة الجبارة والنجاح الكبير لجاليتنا في وضع لبنة في بناء الوحدة  الشاملة لشعبنا في كل مكان،  تقرر القيام بإحياء حفل ساهر يوم السبت الثامن والعشرين من هذا الشهر في قاعة مركز بيث نهرين الثقافي يحييه الأخ الفنان القدير ولسن إيشا القادم من استراليا. وتم الإتفاق مع الهيئة الإدارية لإبرشية مار قرياقوس  لكنيسة المشرق الآشورية في لينشوبنك التي كانت قد قررت إحياء مناسبة يوم الأم في نفس اليوم، على توحيد النشاطين والقيام بإحتفال مشترك بالمناسبتين.

وبعد  ثلاثة أيّام إجتمعت الهيئة الإدارية الجديدة ووزعت المهام فيما بين أعضائها كالآتي:

السيد موشي داود              رئيسا

السيد نبيل خوشابا             نائبا للرئيس

السيدة صونيا شمعون         سكرتيرة

السيدة نهرين لازار            محاسبة

السيد ساهر سلمان            عضوا

السيد كارل كوركيس          عضوا

السيد هافال يوسف            عضوا

السيد حكمت بطرس           عضو إحتياط

السيد لوي موشي             عضو إحتياط

 

وفي مساء يوم السبت 21 أيار أثبتت الهيئة الإدارية الجديدة صدقها ووفاءها بالعهد الذي كانت قد قطعته لأبناء الجالية بإحياء  حفل ساهر بمناسبة الوحدة وبمناسبة يوم الأم بالتعاون مع لجنة إبرشية مار قرياقوس ، حيث شهدت المدينة إحدى أجمل سهراتها التي شارك فيها المئات من أبناء شعبنا من مختلف اطيافه الرائعة إكتظت بهم قاعة مركز بيث نهرين الثقافي، تألق فيها الفنان الكبير ولسن إيشا الذي إلتقى مع أبناء مدينته السابقة بعد فراق طويل دام أكثر من خمس أعوام، كما تألق معه العازف المبدع إيشو من مدينة يونشونك. وقد تحول الإحتفال إلى مهرجان غنائي وفني كبير حيث شارك الفنانين ياقو شنكو ونهرين لازار وونيس بأغاني جميلة زادت الحفل رونقا وجمالا وأطربت الحاضرين الذين أستمروا في الرقص حتى ساعات متأخرة من الليل.

نتمنى أن يكون هذا النجاح والنجاحات السابقة المتحققة في مدينة لينشوبك وفي أماكن أخرى على طريق وحدة شعبنا الكلداني السرياني الآشوري نماذجا يحتذى بها في كل المدن والمناطق داخل الوطن الأم وفي أرض الشتات التي يتواجد فيها أبناء شعبنا الواحد بكل تسمياته التأريخية الجميلة.

 

اللجنة الثقافية لجمعية عشتار في مدينة لينشوبنك

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 © 2004 shimsha.se. All rights reserved. No images may be reproduced or copied without the permission of shimsha.